احمد حلمى والمذاكرة والانترنت وضياع مستقبله